كانون أول / ديسمبر 2009

  الآراء المنشورة في هذه المجلة لا تعبر بالضرورة عن حقائق نهائية. لذا تتعهد الإدارة بنشر  ما يردها من القراء حولها
   
 

د. لـؤي خـدام

نقص او فقدان الرغبة الجنسية عند الرجل



تعرف حالة نقص الرغبة بأنها قصور أو غياب مستمر ومتكرر للأفكار الجنسية وللخيال الجنسي بشكل لا يندفع بها الشخص إلى ممارسة النشاط الجنسي

كيف نقيم حالة نقص الرغبة عند الرجل:
يعتمد البعض على عدد مرات الجماع  ويقترحون آن ممارسة الجنس اقل من مرتين بالشهر ولفترة تفوق الستة أشهر، يمكن اعتباره كشخص يعاني من نقص الرغبة الجنسية. ولكن الاعتماد على عدد مرات الجماع يبقى تقييما سطحياً للمشكلة.

بعض الأرقام
يبدو أن نقص الرغبة الجنسية هي بتزايد مستمر بالسنوات الأخيرة. و بشكل خاص عندما نتحدث عن تعرف نقص الرغبة مع عنصر الاستمرارية الزمنية.
ويبدو  من الإحصائيات التي تعتمد على عدد المرضى الذين يستشيرون العيادة الجنسية أن الرجال يشكون بشكل اقل من النساء.

نذكر على سبيل المثال، إحصائيات Lo Piccolo et Schover تشير أرقامهم إلى ارتفاع معدل الشكوى من نقص الرغبة من 32 إلى 55% خلال 10 سنوات.
و تشير إحصائياتهم أن 38% من الرجال يشكون من نقص الرغبة مقابل 49% من النساء.
ربما تكون هذه الأرقام بعيدة عن الواقع، لأنه قد يصعب على عدد كبير من الرجال التصريح عن تناقص رغبتهم الجنسية. لأن هذا يمس شخصيتهم و هويتهم.

من أهم الأسباب التي تفسر حصول تناقص الرغبة هي المشاكل الجنسية الأخرى، ومنها  المعانات من القذف الباكر، و المعانات من مشاكل الانتصاب
وبهذا الشكل، تبدو الشكوى من نقص الرغبة و كأنها تهرب من المشكلة الأساسية.
 

وبالمقابل قد تعبر نقص الرغبة عند الرجل عن مشاكل أخرى منها:
=
الخوف من العلاقة الحميمة
=
عدم الرغبة بالالتزام
=
صعوبة تأكيد الشخصية
=
خوف من مواجهة المرآة.

حالة الشدة  التي يعني منها المجتمع الحديث تكمن خلف العديد من المشاكل الجنسية. ومن المعروف أن  الشدة Stress والقلق، هما العدو الأول للجنسانية.

التقدم بالعمر  هو الفصل الثاني الذي يشمل العديد من الأسباب المؤدية إلى المشاكل الجنسية. و بشكل عام تبدأ هذه المشاكل بالتظاهر اعتبارا من الخمسينات.

آلية هذا الاضطراب مع التقدم بالعمر تعتمد بشكل أساسي على تناقص المفرزات الهرمونية والذي يتنوع بشكل كبير من رجل لأخر.


من أهم الأعراض التي تشير إلى تناقص معدل التستوسترون عند الرجل:
الحرارة
التعب
تناقص القوة العضلية
النرفزة
قلق الأداء يتطور بشكل خاص مع تقدم العمر.
فيخاف الرجل من ان يشار إليه و إلى فشله و يحمل مسؤولية ما حصل. اللوم سيسبب عنده حالة قلق و خواف تسبب بدورها تفاقم المشكلة.
فما يستطيعه ابن الثلاثين لا يمكن مقارنته مع ما يقوم به ابن الخمسين.


على الرجال إذا إن يعرفوا أنهم مع التقدم بالعمر يحتاجون لفترة أطول من اجل تحضير العملية الجنسية.
وعلى الزوجة إن تدرك هذه الحقيقة وأن لا تضع اللوم على زوجها إن فشل مرة حتى لا يتكرر الفشل كل مرة.

إنكار هذه الحقيقية و تحول الاهتمام فقط إلى القضيب وانتصابه قد يجر خيبة الأمل  وتتفاقم حالة قلق الأداء.
عندما يحصل الفشل مرة، يسبب حالة من الخوف بأن يتكرر هذا الفشل مرات، الخوف من الفشل هذا هو مكمن البلاء. و بذلك يدخل الرجل بحلقة مغلقة.


الفشل  الذي يؤدي إلى قلق.. فهذا القلق . يؤدي إلى فشل جديد
و هنا تستقر حالة نقص الرغبة.

من أسباب نقص الرغبة
:


القلق و الإحباط و المشاكل النفسانية
المعرفة الجنسية المحدودة،

الأفكار الخاطئة.

التجارب الجنسية القاسية ـ مثل الاغتصاب
التربية الجنسية القاسية و الصارمة و التي تحظر الحديث بالجنس فيفشل الشاب بالتواصل مع شريكته. ولا يكتسب المقدرة للتعبير عن رغباته.

المظهر الأخر الذي يختفي وراء مشكلة تناقص الرغبة هو غياب الاستيهام الجنسي  Fantasmes sexuels   وقد أظهرت العديد من الدراسات أن الاستيهام والخيال الجنسي يشارك بشكل فعّال بالمحافظة على الاهتمام الجنسي و يحرض من النشاط الجنسي عند الزوجين.

غياب الاستمناء و الخيال الجنسي
تترافق هذه الحالة مع تناقص المحفزات الجنسية.  وتخف المحرضات الجنسية، ويعود السبب للحقيقي لهذا التثبيط إلى مشاعر الخجل و أنيب الضمير بسبب منع هذا النشاط الجنسي الذاتي من قبل العائلة أو المجتمع أو الديانة.

كما قد تضطرب الرغبة الجنسية بسبب عوامل ارتباطيه مع الشريك.
فعدم التمكن من التواصل مع الشريك من الناحية العاطفية و الجنسية قد يعود لأسباب عديدة نذكر منها:
=
خلاف زوجي بقي معلقا و لم يجد له حلا.
=
تحويل المشاعر السلبية المرتبطة بشريك سابق أو بأحد أفراد العائلة إلى الشريك الحالي.
=
وجود مشاعر سيئة و مزعجة أو كراهية للشريك الحالي
=
صورة سلبية او اشمئزاز من العلاقة الجنسية
=
انعدام الجاذبية بين الشريكين
=
الخوف من الارتباط، من الحياة الزوجية، من الأطفال ومسؤوليتهم.
=
الخوف من أن يرفض من قبل الشريكة و خوفه أن تتركه و تتخلى عنه.
= تناذر Syndrome "madone-antimadone"

عدم المقدرة على ان يرى حبيبته كلعبة جنسية :
(incapacité de se voir et/ou de voir son partenaire comme étant à la fois un objet d'amour et un objet de désir sexuel).


تتصف الرغبة الجنسية بأنها متنوعة.. ترتبط بالزمان و بالمكان. و بالشريك الجنسي.
و ليس من الضروري أن يخضع الزوجان لنفس هذا التنوع  بنفس الوقت

استمرار الرغبة تتطلب أن يبدي كل من الزوجين للآخر رغبته، يصرح عنها. ويظهر انجذابه للشريك من النواحي الجنسية.
لا يكفي أن نتبادل مشاعر الحب مع الشريك، و لكن يجب تجسيد هذه المشاعر بمظهر جنسي.
من الممكن جدا أن نتبادل مشاعر المحبة مع شريك ولكن قد يصعب علينا إظهار الرغبة الجنسية تجاهه.  عندما تغيب الرغبة، لا يمكن أن نأمرها بالعودة.
يمكن أن نطرح على أنفسنا العديد من الأسئلة حول سبب غياب هذه الرغبة، و يمكن أن نحرضها بشتى الوسائل، و لكن قد يصعب أن نأمرها بالظهور من جديد
.

 ملاحظة: إن وجدت في هذا الموضوع فائدة علمية، فقم بنشر الرابط إليه  في المنتديات وبين الأصدقاء.

 

 

عودة إلى الصفحة  الرئيسية

عودة إل صفحة الجنس

   

حقوق النشر محفوظة للقارئة والقارئ